الافضل لك

اعراض الزائدة الدودية ، اسبابها و افضل طرق علاجها

www.123rf.com

ماهي الزائدة الدودية

يمكن تعريف الزائدة الدودية على انها ذلك القطعة الصغير في نهاية المصران الاعوروتحديدا  في الجهة اليسرى لجسم الانسان لها شكل اسطواني وهي منغلقة في نهايتها لها بداية عند انتهاء الامعاء الغليظة وتتعدد وظائف الزائدة الدودية داخل الجسم لكن يمكن الاشارة الى ان ابرز وظيفة لها تتجلى في تلك المناعة التي تخلقها للقضاء على البكتيريات والفطريات بالجسم خاصة بالمعدة والامعاء وذلك بسبب شكلها الفريد اللمفاوي النسيجي الذي يساعد على تصفية الجسم من اي من الفيروسات الدخيلة واعادته لحالته الطبيعية كما تعد كخزينة تانوية لبعض مكونات الجسم ان لزم الامر وعادة ولوظيفتها الفعالة في القضاء على الفيروسات نجد ان نسبة كبيرة من الناس تصاب بعدوى او التهاب بهذا الجزء من الجسم حيث نجد ان التهاب الزائدة الدودية من اكتر الامراض شيوعا في العالم فما هي اعراض هذا المرض؟ وما هي الاسباب الحقيقية وراء الاصابة بمرض التهاب الزائدة الدودية؟ هل حقا وجب التدخل الجراحي في اغلب الحالات وهل بالامكان تخيل العلاج الطبيعي في هذا النوع من المرض؟

اهم اعراض الزائدة الدودية

تتنوع اعراض التهاب الزائدة الدودية وفق كل حالة على حدة لكن يمكن ذكر مجموعة من الاعراض الشائعة والتي تعد كنقطة مشتركة بين اغلب المصابين لعل ابرزها

  • الالم دون شك يعد الالم اهم وابرز اعراض مرض الزائدة الدودية هذا الالم الذي يعد من اول اسباب اكتشاف المرض يبدا هذا الالم عادة حول منطقة السرة تم يتحرك بجانب الجزء الايمن لجسم الانسان بحكم تواجد الزائدة الدودية بهذه الناحية وتزداد حدة الالم تدريجيا بالمنطقة لتنتقل من خفيفة الى حادة تم الى شديدة الحدة ويسوء الامر عند الحركة او التنفس بعمق او الحكة متلا او المشي لمسافات طويلة . 
  • الغتيان والقيئ تعد من ابرز اعراض التهاب الزائدة الدودية خاصة بالحالات المتقدمة والذي يكون مصاحبا بالم شديد بمنطقة البطن.
  • الحمى من ابرز الاعراض كذلك نجد الحمى التي تبدا حتى في بدايات المرض وترتفع تدريجيا مع سوء الحالة حيت تميل درجتها من الانخفاض الى الشدة.
  • الامساك دون ادنى شك النشاط المعوي داخل جسم الانسان يتغير نتيجة التهاب الزائدة الدودية وذلك لقرب منطقة الالتهاب من جميع مكونات البطن حيت تعاني اغلب الحالات من الامساك وصعوبة في اخراج فضلات الجسم مع نقص في الغازات التي تنحبس داخلا وقد يميل النشاط المعوي للاسهال لكن ذلك في حالات نادرة جدا حيت يبقى الامساك العرض الاكتر شيوعا.
  • الم عند الظغط على البطن اشار اغلب المصابين الى تواجد الم في المنطقة اليمنى السفلى من البطن عند ممارسة الانشطة العادية اليومية وتسوء حدة الالم عند الظغط على المنطقة بالبطن خاصة عند المنطقة بين السرة وعظمة الحوض.
  • الانتفاخ يعد الانتفاخ في البطن من احدى الاعراض والعلامات التي تدل على تفشي الالتهاب وانه في مراحل متقدمة ويعد الانتفاخ بالبطن علامة على ان الحالة سوف تستدعي التدخل الجراحي عادة .

تشخيص مرض التهاب الزائدة الدودية

 بالعادة يمكن تشخيص حالات التهاب الزائدة الدودية بواسطة التشخيص السريري فقط دون حاجة للتحاليل المخبرية حيث يسهل اكتشاف المرض عادة خاصة في الحالات المتقدمة الا انه قد يتم في حالات الشك اللجوء للفحوصات التشخيصية كفحص الدم مخبريا الذي قد يكشف عن ارتفاع في كريات الدم البيضاء والتاكد من سلامة الجهاز البولي من الالتهابات هذه الاخيرة التي تشبه اعراضها مع اعراض الزائدة الدودية وذلك لتفادي الخلط بين الحالات .

اسباب التهاب الزائدة الدودية

  •  تتعدد اسباب التهاب الزائدة الدودية وتختلف حسب نوع الحالة لكن نجد ان ابرز الاسباب يمكن تشخيصها في النقاط التالية
  • حصول زيادة في  نمو بعض الخلايا الموجودة في النسيج اللمفاوي للزائدة الدودية هذا النمو الذي يزداد تدريجيا مما يؤدي للالتهاب .
  • حصول انسداد في قناة الزائدة الدودية، ويعتبر الانسداد من أكثر الأسباب انتشاراً والاكترها الما مقارنة بباقي الحالات.
  • كذلك من انذر واغرب الاسباب نجد هناك تواجد بقايا أجسام غريبة في الأمعاء عند المصاب.
  • من ابرز الاسباب كذلك الإصابة بالديدان المعوية مما يؤدي لمجموعة من الالتهابات في منطقة البطن والذي يكون من بينها التهاب الزائدة الدودية.
  • القيح كذلك وتراكمه داخل الجسم بفعل بقايا الاغدية في البطن قد يؤدي لخلق مجموعة من الطفيليات والفيروسات التي تؤدي لالتهاب وانسداد الدودية.

علاج مرض التهاب الزائدة الدودية

عادة ما ياتي المصاب مسرعا لغرفة الطوارئ في حالات الالتهاب القصوى للزائدة الدودية مما يستدعي من الطبيب ابقاءه صائما للتخفيف من الالتهاب داخل الجسم بالاضافة لحقن المضادات الحيوية ومسكنات الالم عبر الوريد مما يساعد على تقليل البكتيريا في منطقة البطن وبجهة المصران الاعور تحديدا الذي ترتبط به الزائدة وعادة بعد ذلك يتم اللجوء في اقرب وقت للتدخل الجراحي لاستئصالها ذلك لخطورة الحالة التي قد تؤدي لتسميم باقي اعضاء الجسد الداخلية في حالة انفجار ذلك الغشاء اللمفاوي داخل الجسم مما سيؤدي لانتشار سريع للبكتيريات بكافة انحاء البطن.

اما في الحالات الاخف فيتم وصف مجموعة من المسكنات لتخفيف الالم مع مراقبة الحالة تدريجيا والتاكد من عدم تفاقم البكتيريا داخل البطن او تغيير في حجم الزائدة الدودية كما يتم اللجوء للحقن عبر الوريد كذلك لتسكين الالم.

لكن بشكل عام تبقى الجراحة الحل الانسب لعلاج التهاب الزائدة الدودية والاكتر ضمانا لعدم الاصابة بها مجددا على عكس المضادات والمسكنات التي يكون نجاحها على المدى القريب فقط وعادة ما يلاحظ عودة الالتهاب وبالتالي ضرورة اللجوء للجراحة.

كيف يمكننا الوقاية من الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية

عادة لا يتم اكتشاف مرض الالتهاب الا عند ظهور احد الاعراض الشكلية التي يمكن ملاحظتها بالعين المجردة كالانتفاخ والحمى او الالم مما يدل على تاخر الحالة وتقدمها لكن عموما بالامكان وقاية انفسنا من الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية وذلك بالاكتار من الاغدية المليئة بالالياف مما يساعد في تقليل فرص الاصابة بهذا المرض.

وصفات وعلاجات طبيعية لعلاج التهاب الزائدة الدودية

www.healthline.com

القليل من يعلم بامكانية علاج الزائدة الدودية بالوصفات والتخلص من آلامها بدلا من استئصالها نهائياً بعملية جراحية، وذلك من خلال ما يلي :

النعناع

يساعد النعناع على تخفيف الالتهابات ذاخل البطن، حيث يتم شرب مغلي النعناع أو أكله من خلال سلطة على سبيل المتال او احدى الوجبات الغدائية بجعله مكونا رئيسيا في غدائنا.

 الزنجبيل :

لا يمكن انكار فوائد الزنجبيل العديدة  فهو يساعد على تحسين وظائف القلب و طرد الغازات من المعدة والأمعاء، كما يخفف الشعور بالغثيان في حالة وجود التهاب في الزائدة الدودية.

الحلبة :

تحتوي الحلبة على الكتير من الفوائد وهذا ما يجعلها تستعمل في الكثير من العلاجات ولعل ابرز فوائدها انها تساعد على تخفيف التهاب الزائدة الدودية، والنقص من أعراضها، مثل التقيؤ والغتيان كما تعمل على تخفيف الشعور بالآلام والأوجاع بسبب الالتهاب.

 الكركم :

الكركم احد الأعشاب التي يساعد على مكافحة جميع أنواع الالتهابات ومنها التهاب الزائدة.

 ويفضل إضافته على جميع أنواع الاغدية أو غليه مع الماء وشربه  في الصباح الباكر قبل الاكل.

اما اخيرا فيجدر القول ان التهاب الزائدة الدودية من احد اكتر الامراض تفشيا بالعالم وعادة لاتظهر اعراضه الا في مراحل متاخرة ويكون العلاج في اغلب الحالات التدخل الجراحي لكن لا ضرر من اعتمادنا على حمية ونظام غدائي سليم غني بالالياف مما يقلل ويحمينا من الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية والالتهابات بشكل عام مع الفحص الدوري الذي يساعد على الكشف على المرض بشكل مبكر.

.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.